top-banner

الأنماط العشره للتفكير المعوج “الدوره الذهنيه”

إن الطريقه التى يفكر بها الإنسان تعد من أكثر الأشياء التى تصنع توجهاته فى الحياه وعلاقاته مع الآخرين  ولذلك ولأهمية الامر وجب علينا التعريف بالأنماط العشره للتفكير المعوج لكى نتجنبها جميعا وهى كالآتى :-

 

1= كل شيىء أو لا شيىء ” أبيض أو أسود “

 


xx

 

طريقة التفكير هنا يبتغى صاحبها الكمال ولا يرضى إلا به دون سواه وينسى أن الكمال لله وحده فمثلا إذا كان يقوم ببرنامج تخسيس وضعفت إرادته فى لحظه من اللحظات وأكل ما يتعارض مع البرنامج فإنه ييأس تماما ويقول لنفسه أنا فاشل وعارف إنى لن أستطيع النجاح فى البرنامج ثم يترك البرنامج بأكمله …
وكان من الأفضل طبعا أن يقول لابأس أن أخفقت مره ويواصل باقى البرنامج.

 

2= المبالغه فى التعميم فى الزمان أو المكان أو الشخاص

كرؤية خسارة واحده على أنها خساره أبديه دائمه وتحدث فى كل الاوقات …. أو أن مشكله معينه تحدث فى كل مكان بلا إستثناء …. أو سلوك سلبى معين يفعله كل الناس بلا إستثناء ، وصاحب هذا النوع من التفكير يستخدم ألفاظ كدائما أو أبدا عندما يفكر فى حادث معين.

 

3= المصفى العقلى :Can't%20stop%20thinking%20cartoon

وهو حاله يصل اليها الإنسان عندما يتعمق فى التفكير فى مشكله سلبيه بحيث يصل الى مرحله يرى فيها  العالم كله والاشياء كلها مظلمه … فالمثال عنده أن نقطة الحبر الأسود تفسد كل الكوب فهو دائما ينسى كل الجوانب الايجابيه لمجرد وجود شيىء واحد سلبى.

 

 

4= إلغاء الإيجابيه :


man-thinking

وهذا النمط من التفكير يأخذ السعاده من الحياه لشعور  صاحبه بعدم التقدير والتشجيع لأنه يرفض التجارب الإيجابيه بإصراره على انها شيىء لا يحسب ، وإذا عمل عملا جيدا يقول لنفسه لم يكن بالدرجه المطلوبه أو يقول إن أى شخص يستطيع أن يفعل هذا.

 

 

5= التسرع فى الحكم :

7

هنا يقطع الشخص بالامور السلبيه حتى لو لم يجد  حقائق تؤيد حكمه النهائى على الامور فهو يصدر الاحكام جزافا كأن يحكم على شخص بأنه يتصرف تجاهه بسلبيه دون أن يتحقق .

 

 

6= التضخيم :

22وهنا يضخم الشخص من مشاكله ونواقصه أو يقلل من  ميزاته وإمكانياته فيقول بإستنكار لمن يخبره بمميزاته أين تلك الميزات التى تتحدث عنها وكأن ليس لديه أى ميزات على الاطلاق .

 

 

7= الحكم العاطفى :

45

وهنا يستنتج الشخص أن مشاعره السلبيه تعكس حقائق الامور فيحكم على الأشياء والأشخاص من خلال أحاسيسه فقط ودون تحقق من مصداقيتها … فيقول مثلا أشعر بالرعب من ركب الطائره لابد أن ركوب الطائره خطر جدا ….. أو يقول أشعر بالذنب لابد أننى شخص سيىء …. أو أشعر بالغضب وهذا يثبت إنى مظلوم …. أو يقول أشعر باليأس لابد إذا أننى شخص فاشل … أو أشعر بضيق فى صدرى لابد أن تحصل مشكله …وهكذا.

8= الجمل الإفتراضيه :

وفى هذا النمط من التفكير يخبر الشخص نفسه أن  الامور يفترض ان تكون كما يتوقع فمثلا يقول لنفسه كان من المفترض ( أو كان من الواجب ) ألا أخطىء كل هذه الاخطاء … ومثل هذه الجمل تقود الإنسان الى الإستياء والتأنيب والغضب والإحساس بالذنب بل والعصبيه .

وقد يستخدمها البعض كدافع فيقول يحب ( يفترض ) أن أمتنع عن أكل الحلوى ، وفى الحقيقه إنها لاتعمل كدافع كما يريد لأنها تجعل الإنسان عصبى المزاج وسائر على فقدان حريته .

9= التصنيف :

وهذا نموذج الغلو والمبالغه وهو قريب من نموذج كل شيىء او لاشيىء فبدلا من ان يقول الشخص انا اخطأت يقول انا مخطىء أو فاشل أو بليد أو أحمق وبهذا فهو يضع على نفسه تصنيف يقوده الى ضعف الثقه والغضب ، ونفس الامر يفعله مع الاخرين فهو يحكم على إنسان بالكامل من خلال سلوك سلبى واحد بأنه حقير مثلا وبذلك يكون قد صنفه بالكامل ، بل قد يتعدى التصنيف على الشخص نفسه أو شخص آخر الى مجموعه من الناس أو شعب بأكمله .

10= التأنيب للنفس أوالإسقاط على الآخرين :

081203194333drKl

وهنا يفترض الشخص نفسه مسئولا عن أمور وأحداث هو لا يستطيع التحكم فيها وبذلك يقود نفسه للشعور بالذنب والخجل وغير ذلك من الاحاسيس السلبيه التى تضره .

* والبعض يفترض العكس فهو يلوم الآخرين أو القدر أو الظروف على مشاكله وأخطاءه .

 

مصدر المقال والصور

http://www.blahodood.com/?p=2734

التعليقات