top-banner

أين نحن من الواقع الافتراضي؟

 

 

تمر رحلة الحياة العلمية بعالم سريع التغيرات وصولاً إلى العالم الرقمي الإلكتروني الذي وإن تخيلنا أننا نعيش معه

فإن الواقع يعلن بعده عن المستوى الذي نتمنى أن يعيشه طلاب اليوم، لأننا نعيش في عالم الـ web20

الذي يعلن كل يوم عن تطبيقات تقنية جديدة تستخدم بطريقة فاعلة في القاعات الدراسية،

كأنظمة متكاملة تفاعلية لتعلم الطلبة سواء كان ذلك تزامنيا أو غير تزامني، وبقواعد بسيطة أساسية

ثم بالتدريج لحين التطبيق الكلي ليحل التغير الرقمي الإيجابي في القاعات الدراسية.

 

فلتكن وقفتنا اليوم في محطة تقنية الفصول الافتراضية «Virtual Classroom»

التي تمثل بدايات عصر المدارس الافتراضية لتعلن آفاقاً جديدة وتقنيات حديثة في تعلم جيل الرقمية.

وتوجد أمثلة كثيرة في العالم الافتراضي منها «WiZiQ»

الذي يعد موقعاً يجمع الطلاب والمعلمين في قاعات دراسية متزامنة وغير متزامنة بلا تكلفة مادية للانطلاق في عالم الفصول الافتراضية.

 

وتتميز تلك الفصول بتفاعلية عالية سواء للمعلمين أو الطلبة  أو بين بعضهم بعض،

حيث تسمح الفصول بالتبادل الصوتي والمرئي عن طريق الكاميرا  والكتابة في الفصول لتحدث الطلاب مع معلمهم

أو بين بعضهم بعض. أيضا يمكنهم تبادل المستندات سريعاً وبسهولة بنظام إلكتروني متكامل،

فالمعلم هنا هو القائد والمتحكم بالعملية التعليمية حيث يبرز ذلك من تحكمه بسير الدرس والمحادثة الصوتية وغيرها

بسبورة افتراضية مليئة بالأدوات التي تساعد المعلم في شرحه للدروس.

 

أما الطالب فيجد بيئة غنية بالمعارف بأي وقت ويتفاعل مع الجميع أثناء الدرس وبعده سواء بالواجبات أو المشاريع،

أيضا يستطيع الأعضاء التواصل عن طريق الرسائل الخاصة «Private Message» أو دعوة أي معلم أو متعلم للانضمام للفصل الافتراضي.

 

كل ذلك يتيح بيئة غنية بالمعارف تستطيع إشباع رغبة الطلاب على اختلاف مستوياتهم مما يساعد في

مراعاة الفروق الفردية بينهم وتطوير مهارات الطلاب ومستويات تفكيرهم إلى الإبداع والابتكار دوماً.

 

 

مصدر المقال

http://www.tech-wd.com/wd/2011/01/05/virtual-reality-2/

 

مصدر الصورة

http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTETlMJ-sR55f6lWwRnUl9Pir0-X_use1u9_Ou5FTvfhsBy-B1_IVZQA5kSnw

التعليقات