top-banner

الاستعداد للجيل الجديد من منصات الاستضافة السحابية

working_remotely_on_the_cloudبالنظر الي المشهد العام لاستخدام الحوسبة السحابية، نستطيع أن ندرك أن غالبية المؤسسات الكبيرة والمتوسطة، قد قامت بتطوير استراتيجيات العمل للمبادرات الأولى لاستخدامها الحوسبة السحابية . تقريبا جميع هذه الشركات تستهلك الخدمات السحابية الخارجية (سواء على نطاق البنية التحتية، أو المنصة، أو خدمات التطبيقات)، كما أن العديد منها قامت ببناء نموذجاً داخلياً للبنية التحتية لتقنية المعلومات يسمونه ب “سحابة خاصة“.ومع ذلك، اقتصرت جهود العديد من رواد الجيل الأول من مستخدمي السحابة على تحقيق بعض الأهداف قصيرة المدى، والبعض اكتفي بالوصول إلى جزء محدود من خدمات تقنية المعلومات الممكنة التي يمكن أن تقدم. إلا أن هذه المشاريع الأولية كانت جديرة بالاهتمام لأنها مكنت تقنية المعلومات في المؤسسات من زيادة المهارات السحابية وأمدّتها بالعديد من الدروس المستفادة لتطوير الجيل التالي من خدمات الحوسبة السحابية. الكثير الآن على استعداد للانتقال إلى سحابة أكثر تطورا (خاصة و / أو الهجينة) التي تلبي مجموعة واسعة من احتياجات أعمالهم. وهنا بعض الدروس المستفادة من تجربة الجيل الأول لمستخدمي السحابة، ونصائحهم للتخطيط للجيل التالي للسحابات الإلكترونية.

التركيز على السحابة الخاصة بالمستهلك:

السحابة ليست عملية سِباكة، فقد تم بناء العديد من السُحُبِ الأولي من “أسفل إلى أعلى” من خلال التركيز على البنية التحتية للاستخدام. الخدمات السحابية الفعلية لم يتم تقديمها بشكل يراعي كثافة الاستخدام. التوجه الجديد للجيل المقبل من السحابة سوف يكون من “أعلى إلى أسفل” منقاداً بالأعمال التي تركز على أنواع الخدمات التي يرغب فيها مستهلكي تقنية المعلومات من المنصة السحابية. وهذا يقود إلى تعظيم عمل وأرباح تقنية المعلومات وتوسيع في استخدام السحابة.

توفير الخدمة الذاتية المتكاملة:

ركزت الكثير من السحابات الأولى على دعم الواجهة الأمامية بما يلائم احتياجات مسئولي النظام، بدون النظر إلى احتياجات الكم الأكبر من المستخدمين لتقنية المعلومات. ونتيجة لذلك، تم حماية هذه السحب وإتاحة استخدام محدود لها، واستمر الجزء الأكبر من عمليات التحكم في السحابة تحت وصاية مسئولي النظام. اليوم، وفي وجود إدارة لمنصة السحابة بالكامل، فمن الممكن تقديم كل شيء لجميع مستخدمي تقنية المعلومات، سواء الخدمات البسيطة أو الخدمات المستندة إلى سحابات معقدة.

توفير الخدمات السحابية المتقدمة:

يرغب مستخدمو تقنية المعلومات اليوم في استخدام الخدمات المتقدمة (مثل إعدادات البرامج المتكاملة، والتطبيقات وقواعد البيانات وبيئات التطوير، والخيارات المحددة من قبل المستخدم) لتلبية احتياجات العملاء، ذلك سوف يتطلب جهوداً مبكرة لتخصيص سحابات واسعة النطاق لدعم هذه المبادرات. اليوم، هذه الأنواع من الخدمات المتطورة ممكنة مع توافر حلول إدارة المنصات السحابية.

تضمين الشبكة:

معظم السحابات الأولية “لا تفعل شيئا تقريبا مع طبقات شبكة مراكز البيانات. هذه السحب تعتمد بشكل كامل على مكونات الشبكة الافتراضية التي تقدمها وتتجاهل القوة التي تتوافر في شبكات مراكز البيانات. يجب على المنظمات النظر لمنصات تقنية المعلومات السحابية التي تقدم هذه القدرات للاستفادة من استثماراتهم في شبكات مراكز البيانات ودعم الخدمات المعقدة التي تتطلب نماذج متعددة المستويات، وتعظيم الاستفادة من أداء السحابة. كما ينبغي بالمثل تجهيز خدمات الشبكة وتهيئتها لتلبية احتياجات خدمة السحابة في وقت الطلب.

تبني الخدمة المرنة:

العديد من الخدمات السحابية التي نشأت في وقت مبكر اعتمدت على قالب أو نماذج الصورة. توسع الطلب على العديد من الخدمات القياسية، تتطلب المزيد والمزيد من الصور الجديدة.

التأكيد على النماذج الهجينة منذ اليوم الأول:

من المهم أن يدعم الجيل المقبل من المنصات السحابية الموارد الداخلية والخارجية وتمكين نهج هجين لإدارة الموارد السحابية، بغض النظر من أين يتم الحصول على تلك الموارد. كما يجب التفكير في نماذج مختلطة لضمان الاستثمار الأمثل والخدمة الأفضل للسحابة.

التكامل مع توسع تقنية المعلومات:

العديد من المنظمات تولي الآن أهمية لدمج السحب في عمليات تقنية المعلومات، مثل إدارة التغيير، وتتبع الأصول، وتحسين القدرات، والامتثال لترخيص البرمجيات وقدرات التدقيق، وإعداد التقارير، وتحميل التكاليف. هذه المنظمات تريد الآن إضافة هذه العمليات لتحسين تقديم الخدمات. الجيل المقبل من السحب سيكون القوة الدافعة وراء إعادة بناء مراكز البيانات واحتضان (وتتطور) مجموعة واسعة من الخدمات وإدارة العمليات التشغيلية لتقنية المعلومات.

كيف ستبدو منصة الجيل القادم؟

Binary Cloud Banner

استنادا إلى الدروس المستفادة من رواد الجيل الأول للحوسبة السحابية، هناك خمسة متطلبات لابد من توافرها في أي منصة لتمكينها من الاستمرار في ظل التوسع التقني وتزايد متطلبات العملاء.

  • إدارة المنصة بشكل يمكنها من توليد درجة عالية من الخدمات المرنة.
  • نصة قادرة على دعم احتياجات شرائح متعددة من العملاء.
  • منصة ليست مرتبطة ببنية تحتية واحدة.
  • منصة ذكية.
  • منصة قادرة على أن تتكامل مع التقنية الموجودة، بما يسهل من إدارة المشاريع والعمليات.

النهج الجديد للجيل المقبل من منصات الحوسبة السحابية سيتمكن من تقديم قيمة أكبر لقطاع الأعمال بشكل أسرع عن طريق أتمتة كل شيء , ابتداء من الطلب والتكوين فالنشر – و ذلك صعودا وهبوطا عبر بنية تحتية متكاملة.

تمهيد الطريق للجيل القادم من المنصات السحابية:

للانتقال إلى الجيل المقبل من المنصات السحابية ، هناك ثلاث نقاط لابد أن يتم التفكير فيها بجديه :

  1. عند التفكير في اختيار تكنولوجيا ما, لبناء السحابة الخاصة بك، قم باختار التكنولوجيا التي تري أنها سوف تأخذك الى المستقبل.
  2. الاستراتيجية السحابية ليس حدثا بل هو نشاط مستمر . معظم المنظمات سيتزايد استخدامها للحسوبة السحابية في السنوات القادمة كنتيجة لتزايد احتياجاتهم. ، كما أن المستهلكون لتقنية المعلومات اصبحت لديهم قدرات أكثر تطورا وستزداد مع تعلمهم كيفية تقديم خدمات تكنولوجيا المعلومات المؤتمتة بالكامل .
  3. في المستقبل، سوف تكون مبادئ وخصائص الحوسبة السحابية مجرد وسيلة لتصميم وبناء وتشغيل مراكز البيانات .

الجيل الأول من السحابات كانت سحابات محدودة النجاح, إلا أنه من المهم التعلم من خبرات الرواد في هذا المجال عند وضع الأسس لبناء الجيل الجديد من المنصات السحابية , لضمان النجاح وتحقيق التوقعات الحالية للمنظمات والأفراد.

إعداد: هيـام حـايك- كاتبة بمدونة نسيــج

المصادر: http://www.bmc.com/solutions/cloud-computing/viewpoint/get-ready-for-your-next-generation-cloud.html?page=0

 

مصدر المقال والصور

http://blog.naseej.com/2014/03/02/%D9%85%D9%86%D8%B5%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B6%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9/

التعليقات