top-banner

محركات المعرفة Knowledge Engine

بقلم د/ السعيد السعيد عبد الرازق

محركات البحثSearch Engine عبارة عن أدوات توجد على مواقع الانترنت تساعد المتصفحين على البحث عن موضوع معين والوصول إلى معلومات مخزنه على ملايين الأجهزة الخادمة على الإنترنت من خلال برمجيات متخصصة تسمى روبوتات البحث والتي تقوم بتقصي شبكة الويب وتخزين كل ما يصادفها من نصوص في صفحات الويب وعناوين الملفات والارتباطات والصور ومقاطع الفيديو داخل فهارس ويتكون محرك البحث من ثلاثة أجزاء رئيسية هي:

برنامج العنكبوت Spider Program أو الزاحف Crawler :

يقوم ذلك البرنامج بزيارة صفحات الويب والإطلاع على محتويتها والتعرف على الصفحات جديدة لإضافتها، ويأخذ هذا البرنامج مؤشرات المواقع من عنوان الصفحة Page Title والكلمات المفتاحيه Keywords التي تحتويها بالإضافة إلى محتويات محددات الميتا Meta Tags فيها،

ويقوم البرنامج بتعقب الروابط links الموجود لزيارة صفحات أخرى بهدف وضع النصوص المتاحة بتلك المواقع على فهارس محرك البحث ليتمكن المحرك من العودة إليها فيما بعد، كما يقوم محرك البحث بزيارات دورية للمواقع الموجودة للتعرف على التعديلات

بهابرنامج المفهرس أو المستكشف Indexer Program:

يعد ذلك البرنامج بمثابة قاعدة بيانات ضخمة لتوصيف صفحات الويب ويركز التوصيف على المعلومات التي تم الحصول عليها من برنامج العنكبوت Spider وتعتمد على بعض المعايير مثل الكلمات الأكثر تكرارا من غيرهابرنامج محرك البحث  Search Engine Program:

يبدأ دور ذلك البرنامج عند كتابة كلمة مفتاحيه في مربح البحثsearch Box حيث يأخذ الكلمة المفتاحية ويبحث عن صفحات الويب التي تحقق الاستعلام ثم يعرض نتيجة البحث المتمثلة بصفحات الويب التي طلبها المستخدم في نافذة المستعرض Browser Window كما يقوم بترتيب تلك الصفحات.

ومع تزايد استخدام محركات البحث بدأت الشركات الكبيرة مثل Google ، Yahoo إنشاء ما يسمى محركات البحث الذكية أو محركات بحث الجيل الثاني من الويب Web 2,0 Search Engine والتي تنقسم إلى :

محركات بحث عامة :

يحتوى كل محرك بحث على قاعدة بيانات عامة ومن أمثلتها: Google ، Yahoo ، Alta Vista ،InfoSeek ، Lycosمحركات بحث متخصصة :

تبحث عن أشياء محددة ومن أشهرها : Ditto للبحث عن الصور ، MP3 للبحث عن ملفات الموسيقى ، HotBot News للبحث عن الأخبار

 

ونظرا لأن محركات البحث تعمل بشكل آلي وتقوم بفرز وفهرسة كم هائل من صفحات الويب فسيلاحظ كل شخص يستخدم هذه المحركات أنها تعود بمئات النتائج Results والارتباطات Links التي تكون في الغالب غير ذات صلة بموضوع البحث الرئيسي مما يجعل مستخدم الانترنت في حيرة ويأس من وجود ما يبحث عنه ويمكن تشبيه ذلك بشخص دخل إلى مكتبة ضخمة ويسير فيها بشكل عشوائي يحاول العثور على كتاب معين لكنه وصل إلى مرحلة نسى ما كان يبحث عنه، كما أن محركات البحث لم تمكننا حتى الآن من  استنباط معلومة جديدة من النتائج المعروضة لذا ظهرت الحاجة إلى وجود نوع جديد من المحركات يسمى بمحركات المعرفة Knowledge Engine والتي تعمل على استنباط وعرض معلومات محددة من صفحات موجودة حيث يقوم المستخدم بكتابة سؤال محدد فيحصل على إجابة مباشرة عن ذلك السؤال بدلا من الإحالة إلى مواقع تحتوى على نصوص وارتباطات ، ويستخدم محرك المعرفة قواعد بيانات كما تتضمن عدة وحدات مثل وحدة تصنيف الأسئلة تحدد نوع السؤال ونوع الإجابة ووحدة لاسترجاع الفقرات أو المستندات التي تحتوى على الإجابة.

 

وتنقسم محركات المعرفة إلى نوعين :

النوع الأول محركات خاصة تجيب عن الأسئلة في موضوع محدد (الطب-الرياضيات-العلوم)،

والنوع الثاني محركات عامة  تجيب عن  الأسئلة في أي موضوع وتعتمد على آليات تحليل المعرفة واستنباط المعلومات من النصوص.

 

وحتى لا تكون اللغة عائقا أمام محركات المعرفة تعتمد تلك المحركات على وجود وحدة بداخلها للترجمة الآلية تقوم بالإجابة عن السؤال بعدة لغات فمثلا تقوم تلك المحركات بالإجابة عن سؤال مطروح باللغة العربية من خلال البحث في مواقع باللغة الانجليزية أو بلغه أخرى.

 

ويعد المحرك Wolfram Alpha من أشهر وأحدث محركات المعرفة والذي يعتمد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ويعتبر نتاج للتطور لكل من المعالجة الآلية للغات  الإنسانية وبرمجة تطبيقات الويب حيث يتيح ذلك المحرك تقديم الإجابات للمستخدم بدلا من سرد الصفحات التي تحتوى على الكلمات التي يبحث عنها وهو المحرك الوحيد الذي يمكنه حل المعادلات الرياضية والهندسية وعرض رسومات بيانية وأشكال توضيحية للمفاهيم الرياضية والهندسية.

 

ولا شك انه يجب الاستفادة من محركات المعرفة في تطوير أساليب وطرق التعليم الالكتروني كما يلي:

التركيز على المعرفة بدلا من التركيز على المعلوماتالتركيز على الاستنتاج بدلا من الاستدلالإتاحة الفرصة للمتعلمين لإضافة معلومات أو تصحيحها بدلا من استعراضها وحفظهاإتاحة مصدر المعلومة الأساسي للمستخدم للإطلاع عليه والتعرف على مزيد من التفاصيل بدلا من عرض الإجابات الصحيحة دون أن يعلم المتعلم مصدر الإجابة

 

مصدر المقال والصورة

http://emag.mans.edu.eg/index.php?page=news&task=show&id=34&sessionID=14

التعليقات